RSS

Archive | Non classé Flux RSS de cette section

À propos de Artisan de l'ombre

Natif de Sougueur ex Trézel ,du département de Tiaret Algérie Il a suivi ses études dans la même ville et devint instit par contrainte .C’est en voyant des candides dans des classes trop exiguës que sa vocation est née en se vouant pleinement à cette noble fonction corps et âme . Très reconnaissant à ceux qui ont contribué à son épanouissement et qui ne cessera jamais de remémorer :ses parents ,Chikhaoui Fatima Zohra Belasgaa Lakhdar,Benmokhtar Aomar ,Ait Said Yahia ,Ait Mouloud Mouloud ,Ait Rached Larbi ,Mokhtari Aoued Bouasba Djilali … Créa blog sur blog afin de s’échapper à un monde qui désormais ne lui appartient pas où il ne se retrouve guère . Il retrouva vite sa passion dans son monde en miniature apportant tout son savoir pour en faire profiter ses prochains. Tenace ,il continuera à honorer ses amis ,sa ville et toutes les personnes qui ont agi positivement sur lui

لقشابية موروث تاريخي باق رغم عزوف الشباب عنه 2016

2 janvier 2017

0 Commentaire

القشابية موروث تاريخي باق رغم عزوف الشباب عنه 

نور الدين خيالينشر في المساء يوم 28 – 12 – 2016

تعتبر القشابية بولاية تيارت موروثا تاريخيا حقيقيا لا يمكن الاستغناء عنه،على اعتباره أحد مقومات شخصية سكان الولاية منذ سنوات عديدة، يتداوله السكان أبا عن جد ولم يتأثر بفعل مختلف العوامل، بالرغم من عزوف شريحة الشباب حاليا عن ارتدائه وتفضيلهم اللباس الغربي، إلا أن في مناطق عديدة من الولاية كالسوقر، قصر الشلالة، زمالة، الأمير عبد القادر، سرقين وعين الذهب والفايجة، مازال قاطنوها يحافظون على القشابية ويفضلونها عن غيرها من اللباس، خاصة في فصل الشتاء والبرودة الشديدة التي تتميز بها تلك المناطق، بحيث لا يخلو منزل من القشابية التي يعتبرها العديد من السكان أنها من مقومات الشخصية الوطنية، على اعتبار السلف من أباء وأجداد ومجاهدي الثورة التحريرية المجيدة، كانت القشابية تمثل لهم اللباس المحترم الذي يليق بالرجل كما أنه يقي من البرودة، ناهيك على أنه لباس ستر وحرمة، ويعطي أناقة وخصوصية لمن يرتديه. 
عزوف الشباب عن القشابية وتراجع في خياطتها
مالاحظناه اليوم ونحن بصدد إنجاز هذا الروبورتاج عن القشابية، أن شباب اليوم في مختلف المناطق، لا يعطي أهمية للقشابية بدليل تفضيله مختلف أنواع الألبسة الأخرى على ارتداء القشابية، بالرغم من تواجد بعض الشباب في مناطق مختلفة بالولاية، خاصة السهبية منها التي تتميز بالبرودة الشديدة، مازالوا يحافظون على ارتداء القشابية ويحرصون على تواجدها واقتنائها من بعض المحلات المخصصة لخياطة وبيع القشابية التي تراجع عددها بشكل كبير وملفت، خاصة في المناطق المشهورة بها بولاية تيارت، على غرار دائرة السوقر المعروفة منذ القدم بخياطة وبيع وترويج القشابية، بحيث أكد لنا بعض الخياطين بالمنطقة أن طلب القشابية تراجع بشكل كبير في مختلف المناطق، بدليل أن عددا معتبرا من المحلات المختصة في ذلك أغلق أصحابها وغيروا نوع التجارة، فيما بقي عدد قليل محافظا عليها، والسبب في ذلك، أرجعه التجار وأصحاب الحرف إلى عزوف الشباب عن ارتدائها وتفضيلهم ألبسة أخرى على القشابية.
جلابة «صوف الجمل» أو الوبر تضاهي 15 مليون سنتيم
أكد لنا أحد المختصين في خياطة وبيع القشابية ذات الجودة العالية، أن المصنوعة منها من صوف الجمل المعروفة محليا باسم جلابة الوبر، تعتبر الأغلى ثمنا حيث يصل سعر البعض منها إلى 15 مليون سنتيم وفي بعض الأحيان تتجاوز بكثير هذا السعر، فيما أكد لنا أن هناك غشا في خياطة القشابية وبيعها، على اعتبار اختلاط صوف الجمل مع صوف آخر سواء الغنم أو غيرها، لكن يؤكد الحرفي أن جلابة الوبر الحقيقية معروفة ولها ميزة وخصوصية، كونها تتميز بوزنها الخفيف ولونها، إضافة إلى الجودة العالية والإتقان في خياطتها، من حرفي إلى آخر، فيما يتداول بعض السكان على شراء أنواع أخرى من القشابية كجلابة الصوف، أو الملف الخ، لكن أسعارها أقل بكثير من جلابة الوبر أو صوف الجمل التي تبقى دون منازع القشابية المطلوبة، نظرا لنوعيتها وخصوصيتها.
الدولة مطالبة بالتدخل لمساعدة الحرفيين للحفاظ على صناعة القشابية
المختصون في مجال الحرف والصناعات التقلدية، خاصة فرع خياطة القشابية بولاية تيارت، يطالبون من الهيئات المختصة والمشرفة على المجال التدخل من خلال تخصيص حيز لهذه الحرفة وإدراجها ضمن برامج التكوين المهني، حفاظا عليها من الاندثار، خاصة أن عزوفا كبيرا سجل لدى الشباب سواء في اقتناء القشابية أو القيام بخياطتها. 

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

Que cherche le FLN ? Un SG ou un MC (*)

5 octobre 2014

0 Commentaire

Omar Chaâlal UniversitairePublié dans El Watan le 02 – 03 – 2013

Ce qui arrive au FLN est arrivé parce que ses dirigeants n’ont jamais placé l’intérêt supérieur du pays au-dessus des intérêts personnels.
Pour donner une idée de ce qui se passe au FLN, je renvoie le lecteur à l’œuvre de Charles Perrault, Le maître chat. Charles Perrault raconte l’histoire d’un chat qui utilise la ruse, la tromperie, le vol, la menace et la tricherie pour offrir le pouvoir, la fortune et la main d’une princesse à son maître mal né et sans le sou. [...]

عبد العزيز بلخادم »

8 août 2014

0 Commentaire

جولة سياحيّة مُمتعة.. تلك التي قضيتُها خلال هذه الدقائق التي قرأتُ فيها هذا المقال عن مدينة السوقر.. و كأني أمشي و أتجوّل بين شوارعا و أحياءها.. و أستجم بين صفحاتها التاريخيّة..

فكلُنا نعلم أن « عبد العزيز بلخادم » ذُو التاريخ السياسي الطويل و المُمتد و صاحب المقولة الشهيرة التي قالها للرئيس بومدين « لـن أخاطبك بلُغة قاتل آبائي و أجدادي » و التي يُقال أنها كانت الواقعة و المقولة المفصليّة و المحوريّة في حياة الرجُـل و مُستقبله السياسي.. [...]

السوقر.. ما لا تعرفونه عن « مدينة بلخادم »

8 août 2014

0 Commentaire

ارتبط اسم مدينة السوقر في السنوات الأخيرة باسم الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، عبد العزيز بلخادم، وقد تردد اسم المدينة كثيرا في الآونة الأخيرة، بعد أن أخفق « حزب بلخادم » في الفوز برئاسة البلدية، الأمر الذي اعتُبر « هزيمة كبرى » لبلخادم، إذ كيف يخفق في البلدية التي ترعرع فيها وسطع نجمه، سياسيا، انطلاقا منها، ثم يتشبث بزعامة الحزب الأول في الجزائر؟ مثلما تساءل مناوئوه وكثيرون غيرهم..
مدينة عمرها 130 سنة
السوقر، بولاية تيارت الواقعة غرب البلاد، تبعد عن عاصمة الولاية بـ26 كيلومتر إلى الجنوب الشرقي، يمكن قطعها في حدود 20 دقيقة بالسيارة، وهي عاصمة منطقة الناظور، وكانت تسمى في العهد الاستعماري تريزال نسبة إلى الجنرال كاميل ألفونس تريزال المتوفى سنة 1860.
تأسست السوقر سنة 1883 بمنطقة أولاد سيدي خالد أولاد العزيز بتيارت، ويقدر عمرها حاليا ـ جانفي 2013 ـ بقرن و30 سنة.
وتعتبر عاصمة منطقة الناظور من أكبر دوائر القطر الوطني، وهناك من يقول أنها رابع أكبر دائرة في الجزائر بعد العلمة بولاية سطيف، عين وسارة بولاية الجلفة، ومغنية بولاية تلمسان.
السوقر المرشحة للترقية لولاية منتدبة، تضم عدة بلديات (السوقر، عين الذهب، مدريسة توسنينة الفايجة، سي عبد الغني، النعيمة، عين كرمس وعين دزاريت). وتعتبر بوابة الصحراء، تبعد عن عاصمة الغرب وهران 246 كيلومتر وعن الجزائر العاصمة بـ307 كيلومتر وهي ثاني تجمع حضري بعد عاصمة الولاية بتعداد سكاني يفوق 160 ألف نسمة.
مركز نشاط..
ناهيك عن كونها منطقة فلاحية تمتاز بزراعة الحبوب، تعتبر مدينة السوقر مركزا تجاريا واقتصاديا هام بالمنطقة إذ تحتوي على أحد أكبر الأسواق الأسبوعية في الجزائر الذي كان يعد ثاني أكبر سوق للمواشي في شمال إفريقيا ويقصده التجار والموالون من كل ربوع الوطن كل يوم سبت.
كما تحتوي مدينة السوقر على مؤسستين عموميتين بارزتين وهما الشركة الوطنية للبناءات الحديدية المصنعة baticim والشركة الوطنية للصناعات الالكتروكيميائية enpec إضافة إلى عدة مؤسسات خاصة صغيرة تنشط معظمها  في مجال الصناعات الغذائية وفي المستقبل القريب سيتم فتح مصفاة البترول بمنطقة سيد العابد التابعة لبلدية السوقر.
وتحتوي مدينة السوقر على أربعة فنادق منها فندق باب الصحراء بـ4 نجوم ويقع في الجنوب على طريق توسنينة، وتتميز المدينة بالصناعة التقليدية كصناعة السروج إذ تعتبر المنطقة الوحيدة التي ما زال يصنع فيها السروج بالجزائر إضافة إلى صناعة الزرابي وغيرها.
أبرز أحياء السوقر
بلغويني، الأمير عبد القادر، بوريشة جيلالي، فيلاج باكير، عواد بغداد (مجاط)، الحراش،  البناء الذاتي، الصومال،  كاسطور، صافا عبد القادر، المرحلة الأولى، المرحلة  الثانية، المرحلة الثالثة، المرحلة الرابعة، ابن باديس.
ويعد حي دالاس أرقى أحياء السوقر، ولا يرتدد البعض في تشبيهه، عمرانيا، بحي حيدرة الراقي في الجزائر العاصمة، ويمتاز حي دالاس بفيلاته الفاخرة وهدوئه، وهو حي مثير للإعجاب.
مدينة كانت.. محافظة!
ساءت سمعة السوقر، في السنوات الأخيرة، كثيرا، بعد أن تحولت إلى مرتع لعصابات مافياوية، وبعد أن تردت المنظومة الأخلاقية بها، إلى حد أصبح معه المتجول في أحيائها يأسف كثيرا لحالها، وهو يشاهد طبيعة لباس بعض « بنات آخر زمن »، ويسمع بعض الألفاظ الخادشة للحياء، وهو ليس حال السوقر وحدها، للأسف، بل حال كثير من مدننا التي كانت.. محافظة..

المجاهد والمغفور له مقاديم خالد

9 février 2014

0 Commentaire

MANSOUR hEBALنشأ في أسرة محافظة ومتدينة حفزته ليحفظ القرآن في سن مبكرة من عمره ,سرعان ماحرك فيه الوازع الروحي والوطني وأشعل في كيانه جذوة الثورة والنضال والغضب ضد الاستعمار البغيض المتغطرس الذي سجن شعبا بكامله في ثالوثه الرهيب(الجهل المطبق والمرض القاتل والفقر المدقع) كانت أسبابا كافية لتلبيته نداء أول نوفمبر 1954 لرد الاعتبار إلى الجزائر أرضا وشعبا بعد أن طعنت في شخصيتها وكرامتها ومعتقدها وعذريتها.

أول إيصال مباشر مباشر لمقاديم خالد بالثورة عن طريق بختي نميش قائد المنطقة الرابعة التابعة للولاية الثانية(الفايجة حاليا) سنة 1959 ونظرا لثقافته وشجاعته الأدبية وفصاحة لسانه وشخصيته القوية وخطابه المؤثر أوكلت إليه مهمة المحافظة السياسية متنقلا بسلاحه في واضح النهار وفي جوف الليل متخطيا كل الأخطار مخترقا صفوف ومراكز المراقبة للجيش الفرنسي مشتبكا معه معه تارة و متجنبا إياه تارة أخرى دأبه الوحيد الوصول إلى عمق الشعب لنقل إليه أخبار الثورة وأيديولوجية جبهة التحرير وأهدافها وتجنيد الشباب في صفوفها وتسليحهم وتعميق فيهم حب الوطن والحرية التي تؤخذ ولا تعطى .

كانت أمنيته أن يسقط شهيدا في ساحة الشرف ويهب نفسه للجزائر قربانا على مذبح الحرية و الإنعتاق والاستقلال ,ولكن شاء القدر غير ذلك حيث وجد نفسه مصفدا ومكبلا كالطير الجارح بعد أن القي عليه القبض في جوان 1960 وفي 16 سبتمبر من نفس السنة حكم عليه ب20 سنة سجنا مع الأشغال الشاقة وغرامة مالية مع حرمانه من حقوقه المدنية لمدة 5 سنوات ,أما التهم الأخرى الموجهة إليه على سبيل الحصر:التعدي على أمن الدولة والامتلاك الغير القانوني  لأسلحة .لقد أمضى بسجن تيارت من 14 جوان إلى 14 نوفمبر 1960 تحت رقم 2187 ثم حول إلى سجن وهران إلى غاية 13 أفريل1963 الذي صادف يوم العفو الشامل.

وبعد الاستقلال بقي دائما مشهود له بالجهاد والعرفان والتقدير حيث أسندت إليه عدة مهام منها المحافظة السياسية في منطقة فرندة إلى غاية سنة 1974 ,بعد ذلك توجه إلى تسيير شؤونه الفلاحية إلى غاية اليوم الذي رحل فيه إلى بارئه رحمه الله وتغمده برحمته وطيب ثراه  وأسكنه فسيح جنانه وبعثه مع الصديقين والشهداء والصالحين من أوليائه الذين لاخوف عليهم ولا هم يحزنون .

إن الشهداء والمجاهدين والشرفاء والوطنيين عندما يغادرون الحياة إلى بارئهم يتركون من ينو بونهم في كل شيء هؤلاء الرجال مثل الجواهر النادرة والحلي المفقودة كثر طلابها وقل واجدها .

«وللأوطان في دم كل حر *** يد سلفت ودين مستحق « 

تحيا الجزائر والمجد والخلود لمجاهدينا ولشهدائنا الأبرار   .                                                                        

12345...31

Des avions et des hommes |
la rose |
pasmole |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | À savoir sur le phénomène I...
| Encrage
| LE BLOG DE MAITRE YVES TOLE...