RSS

لفنان قلوش خير الدين لـ”الشعب” الريشة سلاح نضال بامتياز.. واللوحة تعكس مبادئ صاحبها

4 janvier 2016

Kelouche Nasr Eddine

لفنان قلوش خير الدين لـ”الشعب”

الريشة سلاح نضال بامتياز.. واللوحة تعكس مبادئ صاحبها

حاوره: أسامة إفراحلفنان قلوش خير الدين لـ”الشعب”  الريشة سلاح نضال بامتياز.. واللوحة تعكس مبادئ صاحبها dans Kelouche Nasr Eddine blank 
الريشة سلاح نضال بامتياز.. واللوحة تعكس مبادئ صاحبها

قلوش محمد خير الدين فنان عصامي له باع طويل في الفن التشكيلي، نهل من المدرسة التيارتية في هذا المجال، وهي التي أنجبت عدة فنانين منهم من عرض لوحاته في مختلف أنحاء العالم، نذكر منهم الفنان عبد الحميد صحراوي. يحدثنا في هذا الحوار عن رؤيته للقيمة المادية والمعنوية التي تحملها اللوحة الفنية، كما يؤكد على أن اللوحة تتحدث عن الفنان المخلص المتشبع بالمبادئ الذي أنجزها، وتعكس من خلال الفنان بيئته وثقافته وحضارته.
الشعب: في البداية.. هلّا عرّفت قرّاءنا بشخصك؟
قلوش محمد خير الدين: أنا فنان تشكيلي عصامي من مواليد 17 ديسمبر 1965 بمدينة السوقر بتيارت، متزوج وأب لأربعة أطفال، أعمل كموظف في المجال السياحي، وبدأت الفن وأنا في ريعان الشباب، قمت بعدة معارض منذ 1987 إلى حدّ الآن على المستوى الوطني، وأذكر على سبيل المثال: المعرض الوطني ليوم الوطني للفنان بتيارت، صالون الفنون التشكيلية بولاية تسمسيلت، معرض تخليدي للذكرى الستين لمجازر 08 ماي 1945 بولاية سطيف، معرض الواحات للفنون التشكيلية بورقلة، كما عرضت لوحاتي في تظاهرتي الجزائر عاصمة الثقافة العربية ومؤخرا قسنطينة عاصمة الثقافة العربية. وقد شاركت في عدة أسابيع ثقافية على المستوى الوطني، ولي عدة إنجازات فنية مع فنانين من مدينة تيارت من بينها ساحة تخلد تاريخ المنطقة، وهي عبارة عن مجسمات تحكي تاريخ تيارت من العصر الروماني إلى الدولة الرستمية إلى الدولة الجزائرية الحديثة، وشاركت في عدة حصص تلفزيونية وإذاعية، كما ورد اسمي في قاموس الفنانين التشكيليين “ديوان الفن” للسيدة فليسي سنة 2009. وقد تحصلت على عدة جوائز وتكريمات من بينها الجائزة الرابعة للهواة سنة 1988 بمدينة الطارف.
هل يمكن للوحة تشكيلية أن تكون سفيرا لبلد ما أو ثقافة ما؟ وما هو السر وراء ذلك؟
كما هو معروف فإن اللوحة تعكس شخصية الفنان، خاصة إذا كان هذا الفنان متمسّكا بقيمه وتقاليده، ومن هنا يمكننا قراءة كل هذا من خلال لوحاته، وما دامت تعكس شخصية الفنان “المرتبطة بشخصية الوطن”، فإن كل ما تعكسه اللوحة عن الفنان سيكون ذا علاقة بوطنه من خلال علاقة متعدية، لذا نستطيع القول إن اللوحة يمكنها أن تكون سفير البلد وثقافته، وهذا بغض النظر عن المدرسة التي ينتمي إليها الفنان التشكيلي.
ناضل فنانون تشكيليون كثر في خدمة قضاياهم.. كيف يمكن للفن التشكيلي أن يتحول إلى سلاح للمقاومة؟
بالفعل، لقد ناضل الفنانون التشكيليون أو بالأحرى عالجوا عدة قضايا كلٌ حسب قناعته وميوله، منهم من يتناول قضايا اجتماعية ومنهم من يتناول قضايا سياسية وما أكثرهم.. والفنان بالنسبة لي هو ابن عصره وابن البيئة التي يعيش فيها، هذه الأخيرة لها تأثير كبير على نضاله. مثلا أنا جزائري ولا يمكنني أن أخوض في مواضيع “تافهة” والعالم العربي الإسلامي يحترق، وأشيرا هنا على وجه الخصوص إلى القضية الفلسطينية.. وما أكثر اللوحات التي أنجزتها في هذا الموضوع وما زالت أناضل حتى تطلع شمس الحرية على القدس الشريف وفلسطين قاطبة، كما يمكن للوحة أن تكون سلاحا للمقاومة مثلها مثل أي فن من الفنون، إذا كانت منجزة بصدق لا برياء.
هل يمكن فعلا تقييم لوحة تشكيلية ماديا؟ ما هي معايير تقييم كهذا؟
حسب رأيي، فإن اللوحة لا تقيّم ماديا بل موضوعيا وتقنيا، هذا من جهة، ومن جهة أخرى نجد أن لشخصية الفنان التشكيلي تأثيرا كبيرا على اللوحة من الجانب المادي، ونذكر على سبيل المثال أسماء مثل بيكاسو، ليوناردو دافنتشي، غويا وغيرهم، فهؤلاء نجد لوحاتهم تباع بأسعار باهظة بمجرد معرفة أصحابها، وهكذا في بعض الأحيان من يشترى الاسم قبل اللوحة نفسها، والأمثلة كثيرة في هذا العصر، كما أنني لا أوافق الفنانين التشكيليين الذين يضعون تسعيرات على لوحاتهم ويعرضونها للبيع، فهذا ينزل من قيمة الفن التشكيلي نفسه، وبالنسبة لي أفضل مكان لتقييم اللوحات ماديا هو المزاد.
تطلعاتك ومشاريعك المستقبلية..
أنا حاليا بصدد طبع كتاب مع صديقي الشاعر “كحلي جمال الدين”، وهو عبارة عن تزاوج أو مزيج بين اللوحة والكلمة.

 

À propos de Artisan de l'ombre

Natif de Sougueur ex Trézel ,du département de Tiaret Algérie Il a suivi ses études dans la même ville et devint instit par contrainte .C’est en voyant des candides dans des classes trop exiguës que sa vocation est née en se vouant pleinement à cette noble fonction corps et âme . Très reconnaissant à ceux qui ont contribué à son épanouissement et qui ne cessera jamais de remémorer :ses parents ,Chikhaoui Fatima Zohra Belasgaa Lakhdar,Benmokhtar Aomar ,Ait Said Yahia ,Ait Mouloud Mouloud ,Ait Rached Larbi ,Mokhtari Aoued Bouasba Djilali … Créa blog sur blog afin de s’échapper à un monde qui désormais ne lui appartient pas où il ne se retrouve guère . Il retrouva vite sa passion dans son monde en miniature apportant tout son savoir pour en faire profiter ses prochains. Tenace ,il continuera à honorer ses amis ,sa ville et toutes les personnes qui ont agi positivement sur lui

Voir tous les articles de Artisan de l'ombre

Pas encore de commentaire.

Laisser un commentaire

Vous devez être Identifiez vous Poster un commentaire

Des avions et des hommes |
la rose |
pasmole |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | À savoir sur le phénomène I...
| Encrage
| LE BLOG DE MAITRE YVES TOLE...