RSS

السوقر.. ما لا تعرفونه عن « مدينة بلخادم »

8 août 2014

Non classé

ارتبط اسم مدينة السوقر في السنوات الأخيرة باسم الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، عبد العزيز بلخادم، وقد تردد اسم المدينة كثيرا في الآونة الأخيرة، بعد أن أخفق « حزب بلخادم » في الفوز برئاسة البلدية، الأمر الذي اعتُبر « هزيمة كبرى » لبلخادم، إذ كيف يخفق في البلدية التي ترعرع فيها وسطع نجمه، سياسيا، انطلاقا منها، ثم يتشبث بزعامة الحزب الأول في الجزائر؟ مثلما تساءل مناوئوه وكثيرون غيرهم..
مدينة عمرها 130 سنة
السوقر، بولاية تيارت الواقعة غرب البلاد، تبعد عن عاصمة الولاية بـ26 كيلومتر إلى الجنوب الشرقي، يمكن قطعها في حدود 20 دقيقة بالسيارة، وهي عاصمة منطقة الناظور، وكانت تسمى في العهد الاستعماري تريزال نسبة إلى الجنرال كاميل ألفونس تريزال المتوفى سنة 1860.
تأسست السوقر سنة 1883 بمنطقة أولاد سيدي خالد أولاد العزيز بتيارت، ويقدر عمرها حاليا ـ جانفي 2013 ـ بقرن و30 سنة.
وتعتبر عاصمة منطقة الناظور من أكبر دوائر القطر الوطني، وهناك من يقول أنها رابع أكبر دائرة في الجزائر بعد العلمة بولاية سطيف، عين وسارة بولاية الجلفة، ومغنية بولاية تلمسان.
السوقر المرشحة للترقية لولاية منتدبة، تضم عدة بلديات (السوقر، عين الذهب، مدريسة توسنينة الفايجة، سي عبد الغني، النعيمة، عين كرمس وعين دزاريت). وتعتبر بوابة الصحراء، تبعد عن عاصمة الغرب وهران 246 كيلومتر وعن الجزائر العاصمة بـ307 كيلومتر وهي ثاني تجمع حضري بعد عاصمة الولاية بتعداد سكاني يفوق 160 ألف نسمة.
مركز نشاط..
ناهيك عن كونها منطقة فلاحية تمتاز بزراعة الحبوب، تعتبر مدينة السوقر مركزا تجاريا واقتصاديا هام بالمنطقة إذ تحتوي على أحد أكبر الأسواق الأسبوعية في الجزائر الذي كان يعد ثاني أكبر سوق للمواشي في شمال إفريقيا ويقصده التجار والموالون من كل ربوع الوطن كل يوم سبت.
كما تحتوي مدينة السوقر على مؤسستين عموميتين بارزتين وهما الشركة الوطنية للبناءات الحديدية المصنعة baticim والشركة الوطنية للصناعات الالكتروكيميائية enpec إضافة إلى عدة مؤسسات خاصة صغيرة تنشط معظمها  في مجال الصناعات الغذائية وفي المستقبل القريب سيتم فتح مصفاة البترول بمنطقة سيد العابد التابعة لبلدية السوقر.
وتحتوي مدينة السوقر على أربعة فنادق منها فندق باب الصحراء بـ4 نجوم ويقع في الجنوب على طريق توسنينة، وتتميز المدينة بالصناعة التقليدية كصناعة السروج إذ تعتبر المنطقة الوحيدة التي ما زال يصنع فيها السروج بالجزائر إضافة إلى صناعة الزرابي وغيرها.
أبرز أحياء السوقر
بلغويني، الأمير عبد القادر، بوريشة جيلالي، فيلاج باكير، عواد بغداد (مجاط)، الحراش،  البناء الذاتي، الصومال،  كاسطور، صافا عبد القادر، المرحلة الأولى، المرحلة  الثانية، المرحلة الثالثة، المرحلة الرابعة، ابن باديس.
ويعد حي دالاس أرقى أحياء السوقر، ولا يرتدد البعض في تشبيهه، عمرانيا، بحي حيدرة الراقي في الجزائر العاصمة، ويمتاز حي دالاس بفيلاته الفاخرة وهدوئه، وهو حي مثير للإعجاب.
مدينة كانت.. محافظة!
ساءت سمعة السوقر، في السنوات الأخيرة، كثيرا، بعد أن تحولت إلى مرتع لعصابات مافياوية، وبعد أن تردت المنظومة الأخلاقية بها، إلى حد أصبح معه المتجول في أحيائها يأسف كثيرا لحالها، وهو يشاهد طبيعة لباس بعض « بنات آخر زمن »، ويسمع بعض الألفاظ الخادشة للحياء، وهو ليس حال السوقر وحدها، للأسف، بل حال كثير من مدننا التي كانت.. محافظة..

À propos de Artisan de l'ombre

Natif de Sougueur ex Trézel ,du département de Tiaret Algérie Il a suivi ses études dans la même ville et devint instit par contrainte .C’est en voyant des candides dans des classes trop exiguës que sa vocation est née en se vouant pleinement à cette noble fonction corps et âme . Très reconnaissant à ceux qui ont contribué à son épanouissement et qui ne cessera jamais de remémorer :ses parents ,Chikhaoui Fatima Zohra Belasgaa Lakhdar,Benmokhtar Aomar ,Ait Said Yahia ,Ait Mouloud Mouloud ,Ait Rached Larbi ,Mokhtari Aoued Bouasba Djilali … Créa blog sur blog afin de s’échapper à un monde qui désormais ne lui appartient pas où il ne se retrouve guère . Il retrouva vite sa passion dans son monde en miniature apportant tout son savoir pour en faire profiter ses prochains. Tenace ,il continuera à honorer ses amis ,sa ville et toutes les personnes qui ont agi positivement sur lui

Voir tous les articles de Artisan de l'ombre

Pas encore de commentaire.

Laisser un commentaire

Vous devez être Identifiez vous Poster un commentaire

Des avions et des hommes |
la rose |
pasmole |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | À savoir sur le phénomène I...
| Encrage
| LE BLOG DE MAITRE YVES TOLE...